جمع الحدث حوالي 1000 شخص في قصر المؤتمرات في بالما دي مايوركا، وأعضاء فريق المبيعات، من عالم الأعمال وأعضاء إدارة مجموعة SANTALUCÍA.

نفذت أكسيونا للإنتاج والتصميم عملية تصميم وإنتاج ودعم التنظيم واللوجستيات للحدث، تحت شعار “قوة مجموعتنا”.

لجأت شركة Santalucía، وهي شركة التأمين الرائدة في مجال حماية الأسرة، إلى خدمات أكسيونا للإنتاج والتصميم للعام الرابع على التوالي من أجل تنفيذ تصميم وإنتاج ودعم التنظيم واللوجستيات للمؤتمر السنوي للقسم التجاري.

وقع الحدث في 22 فبراير في قصر المؤتمرات في بالما دي مايوركا وشارك فيه حوالي 1000 شخص من أعضاء فريق المبيعات ومن عالم الأعمال وإدارة مجموعة SANTALUCÍA.

خلال المؤتمر، استعرضت الشركة الأهداف والنتائج التجارية التي تم تحقيقها في عام 2018، بالإضافة إلى تحليل التحديات والأهداف الرئيسية للعام الجديد. استمتع الحضور أيضًا بعرض تحفيزي من الصحافي والمقدم التلفزيوني الشهير أنطونيو لوباتو. بعد انتهاء المؤتمر، تم تسليم الجوائز التجارية في جميع الفئات.

بعد ذلك، أقيم حفل عشاء في الموقع المتحفي للشعب الإسباني، الواقع في مدينة بالما دي مايوركا، اختتم بعرض للكوميدي والمقدم التلفزي كارلوس لاتري.

الشجرة كرمز لقوة المجموعة، ومفتاح الهوية المؤسسية للحدث

كانت أكسيونا للإنتاج والتصميم مسؤولة أيضًا عن إنشاء الاعداد المسرحي والهوية الجرافيكية للحدث، بما في ذلك الرمز و الشعار اللذان رافقا الدعامات المختلفة (الخشبة، والاعتمادات، ومكاتب استقبال الزوار، وما إلى ذلك)، والتي عززت قيم Santalucía والرسائل المختلفة للمؤتمر.

لإنشاء الهوية، اتخذت أكسيونا للإنتاج والتصميم كأساس الصورة المفاهيمية للشجرة، وهو عنصر حي في نمو وتطور مستمرين. يتم تمثيل الشركات المختلفة للمجموعة في فروع الشجرة التي، باتحادها في جذع مشترك، تجلب الوحدة والقوة لمجموعة SANTALUCÍA.

كما نفذت أكسيونا للإنتاج والتصميم عملية تصميم وإنتاج جميع المقاطع الصوتية والعروض التقديمية للمتحدثين، التي دعمت المحتويات المختلفة التي تم عرضها في الحدث.

حدث محايد للكربون

نتيجة للالتزام الأساسي لشركة أكسيونا للإنتاج والتصميم بالاستدامة في جميع أنشطتها، كان المؤتمر حدثاً “محايد الكربون”، وبالتالي سيتم حساب انبعاثات ثاني أكسيد الكربون المرتبطة بالاحتفال بالحدث وذلك لتعويضها بمشروع الطاقة النظيفة OAXACAS في المكسيك، مما يحقق رصيد نهائي للانبعاثات يساوي الصفر. بالإضافة إلى مساهمته البيئية العالية، يتجنب المشروع انبعاثاً سنويًا يتراوح بين 230.000 و250.000 طن من ثاني أكسيد الكربون، يحتوي على العديد من مبادرات الترويج الاجتماعي لصالح المجتمع المحلي، الذي ينتمي معظمه إلى المجموعة العرقية زابوتيكا، من بينها إعادة التشجير وشجيع الحرف اليدوية، وبرامج تعليمية وتكوين مهني، وتحسين البنى التحتية المحلية وتعزيز مبادرات العمل الحر.